حزب الشباب الديمقراطى الاحرار............(تحت التأسيس)
اهلا بك عزيزى الزائر اتمنى ان يكون المنتدى فى مرتبة اعجابكم الاولى واتمنى من الله ان يوفقنى كى اجعله فى المقدمه دائما اتشرف بأنضمامك الينا ضمن أسرة الحزب اضغط التسجيل ثم أدخل بيناتك ثم تصبح بعدها من أسرتنا اما اذا كنت عضو مسجل بالفعل فاضغط دخول وسجل بيناتك
وشكرا
( الادارة)

حزب الشباب الديمقراطى الاحرار............(تحت التأسيس)

ادارة المنتدى تتمنى لكم الاستمتاع بقضاء وقت شيق والاستفادة من كافة الخدمات المتاحة لدينا وبذل كل ما فى وسعنا لتطوير بلدنا مصر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» العربي يلتقي بأعضاء المنتدى الاسرائيلي
الأربعاء مايو 18, 2011 2:07 pm من طرف محمد حسن صبرى

» نعي ''مجهول'' في الذكرى الثانية لرحيل حفيد مبارك
الأربعاء مايو 18, 2011 2:04 pm من طرف محمد حسن صبرى

» أقباط ماسبيرو يبدأون فض اعتصامهم
الأربعاء مايو 18, 2011 2:02 pm من طرف محمد حسن صبرى

» هل ترى ان المصالحة الفلسطينية انجاز يحسب للثورة ؟
السبت مايو 07, 2011 1:50 am من طرف محمد حسن صبرى

» هروب مُحتجزين من قسم الساحل بعد معركة بالأسلحة النارية
الثلاثاء مايو 03, 2011 3:48 pm من طرف محمد حسن صبرى

» أول صور لعلاء مبارك بملابس السجن
الأحد مايو 01, 2011 3:17 pm من طرف محمد حسن صبرى

» غرق 10 أشخاص خلال احتفالات شم النسيم بأسيوط
الثلاثاء أبريل 26, 2011 12:32 pm من طرف محمد حسن صبرى

» فيس بوك وسيط التواصل بين الجمهور ومحافظة القليوبية
الثلاثاء أبريل 26, 2011 12:15 pm من طرف محمد حسن صبرى

» تأجيل النظر في تجديد حبس مرتضى منصور
الثلاثاء أبريل 26, 2011 12:11 pm من طرف محمد حسن صبرى

» هل تتوقع نقل الرئيس السابق حسني مبارك لسجن طره؟
الإثنين أبريل 25, 2011 3:06 am من طرف محمد حسن صبرى

» هل تسعى للانضمام لحزب سياسي في الفترة القادمة ؟
الخميس أبريل 21, 2011 5:25 am من طرف محمد حسن صبرى

» الامن فى مصر
الخميس أبريل 21, 2011 5:19 am من طرف محمد حسن صبرى

» شارك برأيك: حبس مبارك ونجليه.. ما يعني بالنسبة لك؟
الإثنين أبريل 18, 2011 3:51 pm من طرف محمد حسن صبرى

» الرقابة الادارية تكشف للكسب غير المشروع تضخم ثروة آل مبارك
الإثنين أبريل 18, 2011 3:46 pm من طرف محمد حسن صبرى

» طفل مصري نابغة يلتحق بكلية الهندسة
الإثنين أبريل 11, 2011 1:30 pm من طرف محمد حسن صبرى

» رصد بعض غرائب الشارع المصرى
الخميس أبريل 07, 2011 8:15 am من طرف محمد حسن صبرى

» استمارة العضوية
الجمعة أبريل 01, 2011 2:25 pm من طرف محمد حسن صبرى

» الباب الاول:احكام عامة
الجمعة أبريل 01, 2011 6:50 am من طرف محمد حسن صبرى

» تقرير دولي: ارتفاع نصيب الفرد لنحو 10 آلاف دولار في 2020
الجمعة أبريل 01, 2011 6:37 am من طرف محمد حسن صبرى

» البورصة في أسبوع.. انتعاش وفرح ومؤشر يقفز
الجمعة أبريل 01, 2011 6:35 am من طرف محمد حسن صبرى

» ''خطيب التحرير'' يدعو لمحاكمة رموز الفساد وعلى رأسها مبارك
الجمعة أبريل 01, 2011 6:33 am من طرف محمد حسن صبرى

» توافد المواطنين على التحرير للمشاركة فى ''جمعة إنقاذ الثورة''
الجمعة أبريل 01, 2011 6:30 am من طرف محمد حسن صبرى

» جامعة عين شمس تشترى كمبيوتر بـ11 ألف جنيه ولاب توب بـ19 ألفاً
الخميس مارس 31, 2011 4:49 pm من طرف فادى اشرف الياس

» تقرير عن استفتاء تعديل الدستور..المحلة الكبرى
الخميس مارس 31, 2011 6:45 am من طرف محمد نبيل محمد

» فضايح أمن الدولة 1 - جبال ملفات
الخميس مارس 31, 2011 6:43 am من طرف محمد نبيل محمد

» لحظة الامساك بعقيد مباحث امن الدولة بالاسماعيلية
الخميس مارس 31, 2011 6:41 am من طرف محمد نبيل محمد

» مصر تتحدث عن نفسها يوم الغضب
الخميس مارس 31, 2011 6:40 am من طرف محمد نبيل محمد

» شهداء ثورة 25 يناير المصرية 2011م
الخميس مارس 31, 2011 6:37 am من طرف محمد نبيل محمد

» موقف رجولي من جندي مصري
الخميس مارس 31, 2011 6:36 am من طرف محمد نبيل محمد

» رجل مصري يقف في وجه سيارة اطفاء
الخميس مارس 31, 2011 6:32 am من طرف محمد نبيل محمد

» سيارة شرطة تدهس المواطنين بشكل عشوائى
الخميس مارس 31, 2011 6:30 am من طرف محمد نبيل محمد

» كليب لطلبة يرقصون بأسلحة بيضاء فى جامعة عين شمس
الخميس مارس 31, 2011 6:28 am من طرف محمد نبيل محمد

» خبير سياحي: انخفاض أسعار الحج والعمرة بعد 25 يناير
الخميس مارس 31, 2011 5:38 am من طرف محمد حسن صبرى

» الأعلى للقوات المسلحة يلتقى بشيخ الأزهر والبابا شنودة
الخميس مارس 31, 2011 5:35 am من طرف محمد حسن صبرى

» مصر تطلب خبيرًا لمحطة ''الضبعة'' النووية
الخميس مارس 31, 2011 5:34 am من طرف محمد حسن صبرى

» حواس: قبلت الوزارة لوقف سرقة الآثار
الخميس مارس 31, 2011 5:32 am من طرف محمد حسن صبرى

» شرف يعلن الأسبوع المقبل التشكيل الجديد لقيادات ماسبيرو
الخميس مارس 31, 2011 5:30 am من طرف محمد حسن صبرى

» الاعلان الدستوري كافٍ لعبور المرحلة الانتقالية
الخميس مارس 31, 2011 5:29 am من طرف محمد حسن صبرى

» شارك برأيك.. هل أنت راض عن الإعلان الدستوري؟
الخميس مارس 31, 2011 5:27 am من طرف محمد حسن صبرى

» أول حوار وطني مع حكومة (عصام شرف)
الأربعاء مارس 30, 2011 8:37 pm من طرف mohanad

» نص الاعلان الدستوري
الأربعاء مارس 30, 2011 8:20 pm من طرف mohanad

» مشهد مبكي جدا لعجوز وسط الاحتجاجات في مصر
الثلاثاء مارس 29, 2011 8:25 am من طرف محمد حسن صبرى

» شعر عن مصر قوي جدا وبكاء المذيعه - هشام الجخ
الثلاثاء مارس 29, 2011 8:19 am من طرف محمد حسن صبرى

» اجمل مقطع رأيته في حياتي في مصر
الثلاثاء مارس 29, 2011 8:16 am من طرف محمد حسن صبرى

» البورصة تنهي تعاملاتها بارتفاع لليوم الثاني على التوالي
الإثنين مارس 28, 2011 11:11 am من طرف Admin

» تخفيف حظر التجول ليبدأ من الثانية بعد منتصف الليل الى الخامسة صباحا
الإثنين مارس 28, 2011 11:09 am من طرف Admin

» نص المرسوم بقانون الخاص بنظام الأحزاب السياسية
الإثنين مارس 28, 2011 11:07 am من طرف Admin

» الجيش: مبارك يخضع للإقامة الجبرية ولم يغادر مصر
الإثنين مارس 28, 2011 11:04 am من طرف Admin

» كندا تجمد أرصدة مبارك وأسرته ومسئولين مصريين
الإثنين مارس 28, 2011 11:02 am من طرف Admin

» فضيحة امن الدولة 6 اكتوبر فيها بدل رقص و احزمة رقص
الجمعة مارس 25, 2011 9:41 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى

شاطر | 
 

 برنامج حزب الشباب الديمقراطى الاحرار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

مُساهمةموضوع: برنامج حزب الشباب الديمقراطى الاحرار   الخميس مارس 24, 2011 6:43 am



1-مفهوم الشباب

حدد كل علم من العلوم الإنسانية مفهوم الشباب من منظوره الخاص وإن اختلف الباحثون حول بداية ونهاية مرحلة الشباب العمرية فالبعض اهتم بالنمو الجسمي ووظائفه وآخرون يهتمون بالنمو النفسي وفريق ثالث يركز على تغيير الوضع الإجتماعى والأدوار الاجتماعية . ويعتبر علماء السكان هم أول من حاول تقديم تحديد لمفهوم الشباب مستندين في ذلك إلى معيار السن أو العمر الذي يقضيه الفرد في أتون التفاعل الإجتماعى مع اختلافهم في تحديد بداية أو نهاية هذه المرحلة حيث يؤكد بعضهم على أن الشباب من هم دون سن العشرين محددين بذلك نقطة النهاية دون تحديد نقطة البداية وثمة من يؤكد أنهم يقعون في الشريحة العمرية ابتداء من سن الخامسة عشرة إلى سن الخامسة والعشرين بينما يذهب آخرون إلى أن الشباب هم من يزيدون على سن السادسة عشرة باعتبارهم المؤهلين للانضمام إلى قوة العمل
2-الشباب وحركات التمرد

يتسم الشباب دوما برفض القديم . والتمرد عليه . ومحاولة تكسير كل ماله صله بالقديم . والتمرد هو في الأساس محاولة التحرر من النظام الإجتماعى القائم . وسعيا من جانب المشتركين للاعتراف بذواتهم واستقلاليتهم . ولعل أبرز وأولى حالات أو صور التمرد تتمثل في محاولة تمرد أو رفض الشباب المراهق لتوجيهات والديه.. ويود حزب الشباب الديمقراطى الاحرارأن يؤكد على أن المكون الرئيسي لحركات التمرد هم الشباب بالنظر إلى الخصائص السيكولوجية والسلوكية للمرحلة العمرية التي يمرون بها . فالشباب يمثلون طاقة وقوة واندفاع . ومن ثم قد يتسم سلوكه السياسي بالخيال والمثالية مع رفض للواقع والسعي لإيجاد إطار أو نظام حياة جديدا. ويمكن اعتبار الرفض أو التمرد الذي يمارسه الشباب بمثابة ظاهرة معبرة عن وعيه المتردد بأن هناك أوضاعا أو ظروفا اجتماعية قد تفرض الاعتراض أو التمرد. ويعتبر حزب الشباب الديمقراطى الاحرارأن أحد العوامل الدافعة لتمرد الشباب هو تشكيل الشباب لما يسمى بالثقافة الفرعية الخاصة بهم. وهى تلك الثقافة التي تحدث نوعا من الانفصال والتباعد بين المراهقين والشباب من جهة والكبار من جهة أخرى . وقد يحدث الانفصال بين الشباب وبين المجتمع بأسره. فثقافة الشباب بهذا المعنى هي ثقافة مضادة تعبر عن تحد سافر للقيم والمعايير التي يعتبرها المجتمع أساس النظام القائم. وليس من شك في أن الهدف الأساسي من حركات التمرد التي يقوم بها الشباب هو التغير. ولكن يتراوح هذا التغيير مابين تغيير يخص فئة بعينها أو تغيير عام يستهدف إحلال قواعد ونظام جديد محل السائد. وكثيرة هي الأمثلة التي يمكن أن تساق في هذا الصدد منها مطالبة شباب الجامعات بتغيير أو تخفيض الرسوم الدراسية. أو نظام المناهج . أو تعديل الساعات الدراسية و ما قد يرتبط بذلك من مظاهرات أو أعمال عنف بين المتمردين على قواعد النظام التعليمي وبين السلطات الجامعية أو قوات الشرطة . لكن المطالب التي تنادى بها حركات التمرد الشبابية قد تتجاوز حدود المحلية لتأخذ اتجاها عالميا يظهر تحت وطأة قواعد النظام العلمى سياسيا أو اقتصاديا وتعزز من بروز التطور المذهل فى وسائل الإتصال التى قضت أو كادت على الإنفصال الزمانى والمكانى بين الشباب فى مختلف المجتمعات مما جعل الصورة تختلف عن الأوضاع السابقة . وتبرز مايسمى بالحركات الإجتماعية الجديدة التى ينضوى تحت لوائها شباب من مختلف الجنسيات . وتستهدف اظهار اعتراضها على السياسات العالمية خاصة فى فترات انعقاد المؤتمرات الدولية التى تناقش أو تضع تلك السياسات. ومما سبق يرى الحزب أنه لابد من بحث كافة الأسباب التى تحول دون تحول قوى الشباب فى المجتمع إلى قوة مدمرة ومعطلة . ومحاولة الوقوف على مطالبها ووضع الخطط التى يمكنها أن تستوعب هذه القدرات . كما يؤكد الحزب على أهمية وجود قنوات إتصال حقيقية وليس مجرد قنوات روتينية ورقية فى الأساس لتقف على مطالب الشباب خاصة هؤلاء الموجودين فى الجامعات . وبما يعمل على الوقوف على هذه المطالب أولا بأول حتى لايفقدون الثقة فى المجتمع وفى موقفهم منه . ولايجعلهم يشعرون بأن هذا المجتمع يأخذ منهم موقفا ما ويتعامل معهم باعتبارهم قاصرين عن إتخاذ القرار المناسب أو التفكير بمنطقية وعقلانية مما قد يدفعهم فى النهاية إلى البحث عن ثمة دور فى هذا المجتمع بشكل خاطئ

3-اسباب تمرد الشباب

ويؤكد حزبنا على أهمية دراسة وبحث الأسباب الدافعة لعمليات التمرد التى دث فى نطاق الشباب بما يؤدى فى النهاية لعلاجها ويحدد الحزب هذه الأسباب فى :

1ـ غياب قنوات المشاركة السياسية التقليدية من أحزاب وجماعات ضغط وشيوع ظواهر الإنفراد بالسلطة . وضعف القدرة على التكيف مع المتغيرات والمطالب المجتمعية المستجدة . واستيعابها واللجوء إلى فرض المزيد من القيود القانونية وغير القانونية على الأحزاب والنقابات وغيرها من تنظيمات المجتمع المدنى ـ حال السماح بقيامها ـ وهو الأمر الذى يفقدها فاعليتها ويحد من دورها كقنوات وسيطة لتنظيم العلاقة بين الحاكم والمحكوم من ناحية . ولإدارة الصراعات الإجتماعية من ناحية أخرى . فضلا عن شيوع ظاهرة التلاعب فى الإنتخابات . وغياب القواعد القانونية المنظمة للعلاقة بين الحاكم والمحكوم .

2 ـ التباين فى عملية الحراك الإجتماعى . والتعسف فى عمليات الإرتقاء أو السقوط الإجتماعى لأفراد المجتمع بما ينتجه من اختلالات فى نسيج العلاقات الإجتماعية وفى درجة تماسك بنية المجتمع والمنظومات القيمية والمعيارية وبالتالى رفض صريح للنخب الإجتماعية التى أفرزتها عمليات الحراك السريع والتساؤل عن مشروعية المكانة التى تحتلها والإمتيازات التى تحظى بها .

3 ـ تردى وتدهور الأوضاع الإقتصادية فى المجتمع . ففى الوقت الذى قد تشهد فيه مجتمعات الدول النامية نموا سكانيا وحضريا كبيرا نجدها تعانى غياب النمو الإقتصادى الحقيقى ويفقد الحكومة القدرة على تلبية حاجات مواطنيها من توفير السلع أو الخدمات أو فرص التعليم أو المسكن . وهكذا فان تزايد النمو السكانى مع ثبات نسبة الموارد المتاحة أو سوء استغلالها يعد بمثابة برميل بارود قابل للإنفجار أو الإشتعال تحت وطاة سوء الأحوال سيما إذا تزايدت نسبة الشباب فى التركيب العمرى للسكان مع مايتميز به الشباب من حماس ورغبة فى التغيير مع وعيهم بتردى الأوضاع الإقتصادية . بعبارة أخرى فان الحرمان الإقتصادى إذا ما تفاقمت حدته بحيث يدرك الأفراد أو يعوق سوء أحوالهم بالمقارنة بما تستحوذ عليه أقلية أو جماعة من المقربين قد يؤدى إلى شيوع حالة من الإحباط والإستياء الإجتماعى المولد للعنف .

4 ـ ضعف تلبية الحكومة لتلبية حاجات مواطنيها خاصة الشباب أو تعرضها لهزيمة عسكرية أو جمودهها وعدم تكيفها مع مطالب طبقة وسطى بازغة يسعى افرادها لإعتلاء مراكز وممارسة أدوار اجتماعية لايسمح لهم الواقع القيام بها

4 - سمات جيل الشباب المصرى الموجود على الساحة

يضم جيل الشباب الحالى الموجود على الساحة حاليا فى مصر هؤلاء الشباب الذين ولدوا بين منتصف الستينيات ومنتصف السبعينيات تقريبا . أبناء هذا الجيل هم الآن بين أواسط العشرينات وأواخر الثلاثينات من عمرهم والذين لم يعانوا منهم من البطالة لفترة غير قليلة عقب تأهلهم ويشغلون المواقع الوسطى فى أعمالهم والتفاوتات فى المهارات والكفايات بين أبناء هذا الجيل هائلة بحكم تأثرهم بالتغيرات الهائلة التى لحقت بنظام التعليم فى مصر . ويعتبر اغتيال أنور السادات على منصة احتفالات أكتوبر 1981 هو أولى الوقائع الهامة التى شدت انتباه هذا الجيل إلى عالم السياسة . ومصر التى يعرفها هذا الجيل ـ والتى لم يعرف سواها حتى الآن ـ هى مصر الثمانينيات . مصر حسنى مبارك . أى مصر التعدد الحزبى والمشروعات الخاصة . والإنفتاح وحرية الصحافة . والعلاقة الطيبة التى عادت مع العالم العربى . ويؤكد حزبنا على أن السمة الأساسية لأبناء هذا الجيل هى القلق بفعل ضغوط مطالب الحياة كما ان التفاوتات الإجتماعية والإقتصادية الكبيرة بينهم تجعل منهم " عوالم " مختلفة مشتتة ثقافيا وفكريا . والذكريات التى استمعوا لها عن عهد عبد الناصر والأفكار التى عرضت عليهم عن البدائل السلفية أو الإشتراكية للوضع القائم جعلتهم رصيدا محتملا لاتجاهات سياسية متباينة خاصة فى ظل تنشئتهم ـ منذ اللحظات الأولى ـ على قيم التعددية السياسية وحرية التعبير ولذلك فان رصيد هذا الجيل وطاقته الكامنة هى من نصيب القوى التى تبادر إلى التوجه الواعى والمنظم إليه إذا أرادت أن يكون لها تأثير فى المستقبل السياسى القريب لمصر . أما الجيل التالى له .. والذى ولد بين منتصف السبعينيات ومنتصف الثمانينات تقريبا أبناء هذا الجيل هم طلاب فى المدارس والجامعات أوشباب حديثوا التخرج أى أنهم عانوا ـ أكثر من الجيل السابق لهم ـ من التحولات الكبيرة فى نظام التعليم والتدهور الذى أصاب التعليم العام كما أنهم الجيل الأكثر خوفا من شبح البطالة أو الأكثر معاناة منها . والوقائع الكبرى فى حياة هذا الجيل خارجية واقليمية أكثر منها داخلية : فوعيهم السياسى تفتح مع سقوط الإتحاد السوفيتى والنظام الإشتراكى بأكمله وكذلك حرب الخليج وفى حين أن الجيل السابق لهم تزامن نضج وعيه السياسى مع التفاؤل بآفاق السلام فى المنطقة فان هذا الجيل عاد مع أحداث التسعينيات إلى أجواء ماقبل السلام . ولذلك فان أبناءه يشكلون اليوم الكتلة الأساسية للمتظاهرين ضد إسرائيل وتأييد الفلسطينين . أبناء هذا الجيل ـ مثل سابقهم ـ لايعرفون إلا مصر حسنى مبارك ومعرفتهم بعبدالناصر والسادات تشبه معرفتهم التاريخية بسعد زغلول ومصطفى النحاس . والجيل الذى يمسك بمقاليد السلطة الآن فى مصر هو بالأساس جيل مابعد الضباط الأحرار وأن أخذ يستعين بالتدريج بعناصر من أبناء الجيلين التاليين له . ولكن تظل الغالبية العظمى من تلك الأجيال التالية موجودة فى الصفوف الثانية أو الثالثة ولم تأخذ بعد فرصتها للقيادة والمبادرة . ومع أنه يصعب القول بوجود " صراع أجيال " على الساحة السياسية المصرية فى الوقت الراهن . إلا أن عمق التحديات التى تواجهها مصر والطابع المزمن لكثير من مشكلاتها والتعثر فى مواجهة كثير من تلك المشاكل والتحديات يجعل من تجديد الدم فى النخبة السياسية المصرية سواء فى مواقع الحكم أو المعارضة مطلبا حيويا . وإذا كان الجيل التالى للضباط الأحرار الممسك بزمام السلطة يحاول أن يتلافى ـ بالإنفتاح والديمقراطية ـ أخطاء الجيل السابق له فربما كان أفضل مايمكن أن يفعله ـ على طريق تلافى تلك الأخطاء ـ هو أن يفسح المجال بوعى ورحابة صدر للأجيال التالية فى اللحظة المناسبة ولايقصد حزب الشباب الديمقراطى الاحراربالأجيال مجرد عناصر وأفراد من شرائح عمريه أصغر بقدر مايقصد به تعبيرهم عن فكر جديد وروح جديدة ترتبط بجيلهم الذى ينتمون إليه ذلك مطلب أساسى إذا قدر لمصر ان تنتفع بأغلى ماتملكه أى ثروتها البشرية وطاقة أبنائها الخصبة والمتجددة
5 - التوجهات السياسية للشباب

يؤكد حزب الشباب الديمقراطى الاحرارعلى أن هناك ثقافة سياسية راسخة لدى الجيل الأكبر فى المجتمع المصرى تتجنب السياسة . وترفض مشاركة الشباب فى العملية السياسية . وفى المقابل هناك توجه سياسى إيجابى لدى غالبية الشباب الجامعى يؤكد ضرورة المشاركة . وتوجه أقل إيجابية نحو العمل السياسى بين شباب العمال ويمكن القول أن الشباب المصرى لديه توجه إيجابى نحو قيمة المشاركة يقابلها عدم توفر الأساليب والآليات التى تستوعب هذه الرغبة إلى جانب عدم ثقة الأطراف والمؤسسات القائمة

6 - الشباب وصور المشاركة السياسية

يرى حزب الشباب الديمقراطى الاحرارأن ثقافة الشباب تميل بطبيعتها باعتبارها ثقافة فرعية إلى تجميع الشباب فى تجمعات غير رسمية خاصة بهم . مثل جماعات الأقران وشلل الأصدقاء . وقد تأخذ شكلا رسميا معترفا به كالمعسكرات الكشفية والجوالة ونوادى الشباب . وقد تميل ثقافة الشباب فى بعض الأحيان إلى تنظيم الشباب فى منظمات سرية أو معادية للنظام المجتمعى .


أولا ـ المشاركة فى الإتحادات الطلابية :
ثانيا ـ الإشتراك فى التصويت السياسى :
ثالثا ـ الشباب والأحزاب :
رابعا ـ الشباب وتجديد النخبة

7- ـمعوقات المشاركة السياسية للشباب

يرى حزبنا أنه لابد من الإعتراف صراحة بوجود أزمة عميقة يمر بها المجتمع المصرى ومركبة أيضا وحادة . ويرى أن استمرارها لايمكن أن يؤدى إلا إلى الإنفجار بشكل يهدد الأوضاع برمتها . ويؤكد حزب الشباب الديمقراطى الاحرارعلى أن أزمة المجتمع المصرى تتكون من عدة أزمات فرعية :

‍1. ـ أزمة إقتصادية : ( المديونية والتبعية الإقتصادية وتدهور مستوى المعيشة .. الخ )
2. ـ أزمة إجتماعية : ( مشكلة الإسكان والإزدواجية بين الريف والمدينة وتزايد الهوة بين الطبقات . وتخلخل نظام القيم . وغياب القدوة وتفشى الفساد السياسى والأدارى .. الخ ) .
3. ـ أزمة سياسية : ( عدم تمكن بعض القوى الإجتماعية الفاعلة من التعبير عن نفسها بشكل رسمى . وتذبذب العلاقة بين الحكومة والمعارضة . وعدم الإكتراث السياسى . ووجود ترسانة من القيود والقوانين المقيدة للحريات .. الخ ) .
4. ـ أزمة ثقافية وسلوكية : بالإضافة إلى تدهور الأداء فيما يتعلق بالمشكلات اليومية للمواطن مثل المواصلات والمرافق والصرف الصحي والأسعار .. الخ ).

8- جعل كل عضو مسئول عن فكرة أو اقتراح أدلى بة مع التواصل معه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a7naelshabab.forumegypt.net
 
برنامج حزب الشباب الديمقراطى الاحرار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حزب الشباب الديمقراطى الاحرار............(تحت التأسيس) :: سياسيات :: برنامج الحزب-
انتقل الى: